حملة تفتيش واسعة للسلطات التركية طالت منازل ومحال السوريين في أنقرة

قاسيون_رصد

بدأت السلطات التركية حملة تفتيش في العاصمة أنقرة طالت منازل اللاجئين السوريين في العاصمة أنقرة، للتأكد من قيود النفوس للمقيمين وترحيل المخالفين إلى ولاياتهم أو خارج البلاد،

وقالت صحيفة "المدن" اللبنانية إن الحملة انطلقت بالتوازي مع قيام معظم أصحاب المنازل الأتراك بإنذار اللاجئين بإخلاء المنازل خلال ثلاثة أيام.

وأضافت الصحيفة أن لاجئين سوريين تلقوا إنذارات بإخلاء القديمة خلال فترة وجيزة، وجاء ذلك بالتزامن مع رفض إدارة الهجرة التركية في أنقرة تثبيت عناوين اللاجئين السوريين في منطقة "ألتن داغ".

من جانبهم أكد عدد من الناشطين أن السلطات التركية بدأت بحملات التشديد والتضييق وخصوصا في أنقرة بعد أن أوقفت إدارة الهجرة في أنقرة منذ أيام كافة معاملات التسجيل الجديدة للحصول على بطاقة الحماية المؤقتة (الكملك) التي تمنحها السلطات للاجئين السوريين.

وأشاروا إلى أن السلطات التركية عمدت إلى إنزال السوريين من الباصات التي اعتادوا على ركوبها للوصول إلى العاصمة، وقامت بالتدقيق في هوياتهم وترحيل المخالفين.

وأضافت الصحيفة أنه تم رصد تحويل السلطات التركية لثلاثين سورياً الى إدارة الهجرة التركية في أنقرة بغية ترحيلهم.

ولفتت إلى أن السلطات التركية قامت بتفتيش محلات السوريين، وإغلاق الكثير منها بسبب "عدم وجود ترخيص بالعمل ضمن أحياء سوق منطقة الأوندر والأولبيه".

يذكر أن بلدية أنقرة بدأت في وقت سابق بعملية هدم البيوت المخالفة والعشوائية التي يقطنها اللاجئون السوريون والأجانب في حي بطال غازي.