نظام الأسد يتهم إسرائيل بفبركة صور الأقمار الصناعية حول التسرب النفطي من بانياس

قاسيون – رصد أفادت مصادر مطلعة بأن  نظام الأسد اتهم  إسرائيل بالوقوف وراء صور الأقمار الصناعية التي بثتها وسائل إعلام عالمية حول تسرب بقعة الفيول من احد خزانات محطة بانيا  نحو البحر. وقال  محمود رضوان مدير عام مؤسسة توليد الكهرباء  التابعة للنظام للإخبارية السورية إن الصور مصدرها صحيفة هآرتس الإسرائيلية، مؤكداً أن كمية الفيول المتسرب لا تتجاوز الأربعة أطنان من هذه المادة “حسب وصفه”.ورأى الكاتب والمحلل السياسي صبحي دسوقي في مقابلة مع ” راديو الكل ” أن السوريين اعتادوا على مثل تلك التصريحات من جانب النظام الذي لا يقول الحقيقة حتى في النشرات الجوية . وقال دسوقي إن النظام يكذب لكي يتنصل مما حدث وما حدث في بانياس يدلل على أن النظام لا يعبأ بالشعب السوري مشيرا إلى أنه يريد أن يقول للآخرين إن هناك خلافا بينه وبين إسرائيل.وأضاف دسوقي أن النظام يحاول التنصل من الكارثة البيئية ويقول إن كمية الفيول المتسرب لا تتجاوز 4 طن بينما هي وصلت إلى قبرص . ونشرت منصة “Orbital EOS” المختصة برصد بيانات الأقمار الصناعية صورا أكدت أن البقعة انتشرت على مساحة ألف كيلو متر مربع ووصلت إلى مقربة من شواطئ قبرص.