مطالبات تركية بحل سياسي لإنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا

قاسيون_رصد

أفادت وسائل إعلامية أن مسؤولون أتراك إلتقوا بوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "مارتن غريفيث" في في العاصمة التركية أنقرة أمس الأربعاء، وأكدوا على أن تركيا غير مستعدة لموجة هجرة جديدة.

ودعوا إلى ضرورة التوصل لحل سياسي من شأنه أن ينهي الأزمة الإنسانية في سوريا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن"، إن التوصل إلى حل سياسي أمر ضروري لإنهاء الأزمة الإنسانية الحالية في سوريا، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول.

وأشارت الاناضول إلى أن الطرفان رحبا بقرار مجلس الأمن رقم 2585 الذي يضمن استمرار المساعدات الإنسانية لسوريا، كما شدد قالن على أن تركيا ليس لديها الإمكانيات للتعامل مع موجة هجرة جديدة، وعلى المجتمع الدولي تحمل المسؤولية بشكل عاجل وحاسم.

وأضافت أن الجانبان اتفقا على أن تركيا والأمم المتحدة يجب أن تحافظان على التنسيق والتعاون الوثيقين للحيلولة دون حدوث الأزمات الإنسانية.

من جانبه، بحث نائب وزير الخارجية التركي سدات أونال، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، التعاون بين تركيا والأمم المتحدة، وخاصة الجهود المبذولة لتلبية الاحتياجات الإنسانية للسوريين.