الكشف عن مصير السوريين المختطفين من أمام سفارة النظام بلبنان

قاسيون – رصد كشف مصدر  حقوقي في لبنان عن مصير الشبان الذين تم اختطافهم من داخل سفارة نظام الأسد في العاصمة بيروت، أثناء توجههم للحصول على جوازات سفر، بعد تلقّيهم اتصالاً هاتفياً من قبل موظفي السفارة، يوم الجمعة 27 أغسطس/ آب الماضي.و نقل موقع اورينت عن  المصدر المتابع لقضية المختطفين، و الذي طلب  عدم ذكر اسمه ومكان عمله قوله : أنه "تم تحويل ستة شبان، بينهم أربعة ينحدرون من مدينة إنخل بريف درعا وهم  "أحمد زياد العيد، ابراهيم ماجد الشمري،  محمد سعيد الواكد، محمد عبد الإله سليمان الواكد"، إضافة إلى توفيق فايز الحاجي من محافظة درعا، إلى المديرية العامة للأمن العام اللبناني، مساء يوم الثلاثاء". وكان الحاجي وهو قائد لواء فرسان الأبابيل التابع لألوية جيش الأبابيل الذي كان ينشط في ريف دمشق ودرعا، قد تم اختطافه يوم الثلاثاء، أثناء توجهه إلى سفارة نظام أسد للحصول على جواز سفر، قبل أيام من حادثة اختطاف الآخرين الأربعة بذات الطريقة، بعد تلقيهم اتصالاً من قبل موظفي سفارة النظام في بيروت تُعلمهم بوجوب مراجعة مبنى السفارة للحصول على جوازاتهم.في حين لم تتوصل أورينت حتى اللحظة إلى هوية الشخص السادس الذي تم إيقافه، لكن وبحسب مصادر متطابقة، فقد أحيل الأخير أيضاً إلى جهاز الأمن العام، متوقعاً أن يكون الشاب من محافظة درعا أيضاً، وقد تمت عملية توقيفه في وقت سابق. ويتوقع المصدر، أن تتم إحالة الشبان إلى القضاء العام خلال الساعات القليلة القادمة وعرضهم على القاضي تمهيداً للإفراج عنهم، مؤكداً وجود محامين متابعين للقضية وعلى تواصل مع السلطات اللبنانية للبدء بإجراءات التوكيل والمرافعة.