فضيحة جديدة : النظام عاجز عن تأمين الطعام لقواته

قاسيون – رصد  قالت مصادر عسكرية في قوات  النظام السوري، إن "إدارة التعيينات" التابعة لوزارة دفاع النظام  تشهد منذ صيف 2020، أزمة حادة بتأمين طعام لعناصر قوات الأسد . ونقل موقع عنب بلدي  المحلي عن  مساعد أول في إدارة التعيينات بمحافظة حمص وسط سوريا، قوله إن "حال قطاع الإطعام في المؤسسة العسكرية بات في أسوأ أحواله، فقد شهدت ميزانية إدارة التعيينات لوحدها عجزاً وصل 11 مليار ليرة سورية، بعد تراكم العجز منذ أيلول (سبتمبر) عام 2020.وأوضح أن الوضع يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، فتجار زيت الزيتون والخضار وبعض السلع الأخرى الذين رست مناقصات سابقة عليهم باتوا في السجن بعد إفلاسهم، وعدم قدرتهم على تنفيذ العقود التي أمضوها مع الإدارة بسبب تضاعف الأسعار. وأضاف المصدر حسب ما نقل موقع الشرق سوريا المعارض  أن تاجر الزيتون وصل إلى مرحلة الإفلاس، فقد تعهد ببيع كيلوغرام الزيتون بألف ليرة لإدارة التعيينات، ولكن السعر ارتفع إلى 1500 ليرة، إلا أن العقد يُلزمه ببيعه بألف، والتزامه بالعقد يسفر عن إفلاسه.من جهة أخرى، بيّن أحد المجندين الذين يشرفون على توزيع الطعام لعناصر النظام، أن توزيع الطعام أصبح من أصعب الأعمال في الجيش، فالمطبخ يقتصر حاليا على تقديم البطاطا، حتى أنها أصبحت تقدم على الإفطار. وأوضح أن إدارة القطعة تضطر أحياناً لتقسيم مخصصات الطعام اليومي وتوزيعها خلال يومين، مشيراً إلى أن ضباط النظام لم يعد بإمكانهم الحصول على أكثر من مخصصاتهم، وأصبح كل من في قوات النظام يحصل على رغيف خبز واحد خلال كل وجبة طعام.وأشار المجند إلى أن العناصر الذين يحصلون على بدل طعام مُنعوا من دخول المطعم، وباتوا يأمنون طعامهم الشخصي بأنفسهم.