جلهم من محافظة درعا .. سفارة الأسد في لبنان تختطف 5 سوريين خلال يومين

قاسيون – رصد أفادت مصادر محلية و تقارير إخبارية بأن نظام الأسد اختطف أمس أربعة شبان من أبناء محافظة درعا داخل سفارته في العاصمة اللبنانية بيروت وذلك بعد يوم على اختطاف قيادي سابق في فصائل المعارضة، الأمر الذي يشكل خطر حقيقياً تجاه آلاف اللاجئين المطلوبين للميليشيا داخل الأراضي اللبنانية.وأكد ناشطون محليون وأبرزهم الإعلامي والحقوقي عمر الحريري، اليوم الجمعة، أن سفارة نظام الأسد في لبنان اتصلت بالشباب السوريين لاستلام جوازات السفر الخاصة بهم، ليقعوا في فخ الاختطاف داخل السفارة ومازال مصيرهم مجهولا. وأوضح الحريري وهو "عضو مكتب توثيق شهداء درعا" أن المختطفين الأربعة ينحدرون من مدينة إنخل بريف درعا، وهم: أحمد زياد العيد وإبراهيم ماجد الشمري ومحمد عبد الإله سليمان الواكد ومحمد سعيد الواكد، فيما تلتزم السلطات اللبنانية الصمت جراء ذلك الانتهاك المخالف للأعراف والقوانين الدولية بصفتها المسؤولة بشكل رسمي.و أشار موقع اورينت إلى أن الحادثة جاءت بعد يومين على اختطاف القيادي السابق في فصائل المعارضة بدرعا، توفيق فايز الحاجي من أمام السفارة ذاتها في لبنان، من قبل أربعة أشخاص يرتدون الزي الرسمي ويستقلون سيارة مدنية من نوع" مارسيدس"، وفق ما كشف المحامي اللبناني، طارق شندب. وأثارت تلك الظاهرة مخاوف كثيرة في صفوف السوريين والناشطين حول مصير مئات آلاف اللاجئين الموجودين على الأراضي اللبنانية لاسيما المطلوبين، حيث باتت سفارة أسد أحد الأفرع الأمنية ومسرحا لاختطاف المعارضين لنظامه، بالتوازي مع صمت وتسهيلات يقدمها حلفائه "الثنائي الشيعي" في لبنان.