وزير الخارجية العراقي في أول تعليق حول عدم دعوة الأسد إلى مؤتمر بغداد

 قاسيون – رصد أكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أن "سوريا قضية خلافية دوليا وإقليميا و"الأخوة السوريون" يتفهمون موقفنا بعدم دعوة دمشق إلى الاجتماع لإبعاد الخلافات". وقال في مقابلة لبرنامج "قصارى القول"، إن "الغاية من قمة بغداد هو لتخفيف التوتر في المنطقة يفضي إلى تخفيف الاحتقان في الداخل العراقي. وأشار، إلى أن "الحكومة العراقية تتوقع حضور رؤساء دول ورؤساء حكومات ووزراء خارجية إلى اجتماع بغداد السبت المقبل".وقال: "الغاية من اجتماع بغداد تخفيف التوتر في المنطقة ولعبنا دورا في تحقيق اللقاءات الثنائية بين وفود سعودية وإيرانية". وأضاف: "تخفيف التوتر في المنطقة يفضي إلى تخفيف الاحتقان في الداخل العراقي".وشدد حسين على أن "واشنطن ستشارك على مستوى السفير مثل بقية دول العشرين المدعوة للاجتماع ويهمنا مشاركة دول الجوار بالأساس، وكذلك نتطلع لمشاركة جامعة الدول العربية". وأوضح أن "الكاظمي أجل زيارته إلى موسكو لانشغاله بالإعداد لاجتماع بغداد، وقد أوضحنا السبب للمسؤولين الروس".المصدر: روسيا اليوم