مصادر : ماهر الأسد يقف خلف ارتفاع أسعار الدخان بشكل جنوني

قاسيون – رصد كشفت مصادر لموقع “صوت العاصمة” المعارض عن هيمنة إحدى الشركات التابعة لـ “ماهر الأسد” شقيق رئيس  النظام السوري، على  أسواق الدخان السورية، بعد أسابيع على انقطاعها من الأسواق المحلية. وقالت المصادر إن شركة “1970” التابعة لماهر الأسد، هيمنت على جميع وكالات الدخان الأجنبي الموردة للسوق المحلية، إضافة لاستيلائها على وكالات توريد “المعسل” بكافة أنواعه.وأضافت المصادر أن الشركة أبقت تجارة الدخان المنتج محلياً، والذي يُطلق عليه اسم “الوطني” كالحمراء و”شام” لشركة “الريجة” المصنعة. وأعادت شركة “1970” توزيع جميع أنواع الدخان في كافة الأسواق بكميات كبيرة خلال اليومين الماضيين، وبأسعار أقل مما وصلت إليه خلال الأسابيع القليلة الماضية، نتيجة انقطاع معظم الأنواع من الأسواق، بنسبة تراوحت بين 20- 30%، وفقاً للمصادر.وبينت المصادر أن عملية قطع منتجات الدخان من الأسواق كانت خطة لرفع الأسعار بشكل كبير، لتُعيد شركة “1970” توزيع المنتجات من جديد، بأسعار أقل مما وصلت إليه، ليلمس الأهالي هذا الانخفاض، لكنها فعلياً أعلى مما كانت عليه في فترة ما قبل عيد الأضحى لهذا العام. وأشارت المصادر حسب ما نقل موقع صوت العاصمة  إلى أن الشركة فرضت على بائعي الجملة وأصحاب المحال التجارية، شراء مجموعات كاملة تضم جميع أنواع الدخان دفعة واحدة، موضحة أنها قررت عدم بيع نوع دون آخر للتجار.وارتفعت أسعار السجائر الأجنبية في دمشق إلى أكثر من 150% خلال مرحلتين بدءاً من شهر تموز الماضي، وسط انقطاع أنواع منها، لاسيما في العاصمة دمشق وريفها، التي تختلف عن باقي المحافظات لجهة توفّر أنواع السجائر وأسعارها، ووصل سعر الـ “كروز” الواحد إلى 100 ألف ليرة سورية لبعض الأنواع كـ “المارلبورو”، في حين انقطعت أنواع أخرى بشكل نهائي من الأسواق.