وزير تجارة النظام يزعم أن مخزون السكر كبير ..و يهدد المستوردين بعقوبات رادعة

 قاسيون – رصد زعم  وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام  عمرو سالم إن مخزون مادة السكر كبير، ولا مبرر لارتفاع أسعاره، مشيرا إلى تنظيم ضبوط تتضمن عقوبات منها الحبس بحق عدد من المستوردين. وأشار  سالم إلى أن أسعار السكر ارتفعت لتصل إلى ما يتجاوز 2700 ليرة، قائلا إنه "لا يوجد أي مبرر لذلك، فلا يوجد أي نقص في مخزون السكر، بل هناك مخزون كبير". وأوضح سالم عبر صفحته في الفيسبوك أن "ما حصل هو أن بعض المستوردين رفعوا أسعارهم دون مبرر بحجة ارتفاع سعر السكر في البورصة العالمية".وأشار الوزير، الذي كان واحدا من 3 وزراء جدد يدخلون الحكومة في تشكيلها الأخير، إلى أنه ليس هناك "أي سكر تم استيراده وفق أسعار البورصة" وأن كل الكميات منه مستوردة "وفق الأسعار القديمة". وختم سالم بالقول إن دوريات التموين في جميع المحافظات توجهت "إلى المستوردين وتجار الجملة ونظمت ضبوطا مختلفةً تتضمن عقوبات رادعة منها الحبس وفق المرسوم التشريعي رقم 8"، وشدد على أنه لم تتم مراعاة أي مخالف.وشهدت أسعار السكر، شأن مواد غذائية أخرى، ارتفاعات غير مسبوقة، رافق ذلك "تقنينا" في الحصص التي توزع على الأسر. وتعاني البلاد نقصا حادا في كثير من السلع الأساسية، سواء الغذائية، أو المشتقات النفطية، مع تراجع القدرة الشرائية، وذلك بتأثير عدد من العوامل التي فاقمتها العقوبات المفروضة على البلاد.