انشقاقات جديدة في صفوف ميليشيا الدفاع الوطني بريف دير الزور

قاسيون – رصد أفادت مصادر مطلعة بأن  عددا  من عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام، بريف دير الزور انشقوا عن صفوفه. وبحسب ما أفادت شبكة “عين الفرات” الإخبارية المحلية، فإن مجموعة من عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” انشقوا فجر الاثنين وغادروا مواقعهم في قرية “المسرب” بريف دير الزور الغربي، وتوجهوا إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، بعد تنسيق مسبق بينهم.وأوضحت الشبكة أن قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني” المدعومة من روسيا، فقدت الاتصال صباح الاثنين بـ 4 عناصر من الميليشيا، غادروا مواقعهم بهدف قضاء إجازة مدتها 7 أيام. واستنفرت قوات النظام عقب ذلك، في قرى وبلدات ريف دير الزور الغربي، ونشرت حواجز عسكرية “طيّارة”، ونفذت عمليات تفتيش في المنطقة وقرب ضفاف نهر الفرات، بحثاً عن العناصر.وأشارت الشبكة حسب ما نقل راديو الكل إلى أن سبب انشقاق العناصر هو عدم تلبية مطالبهم، بنقلهم إلى مناطق سيطرة قوات النظام بريف الرقة الشرقي.