شركة روسية تستثمر معامل الأسمدة في حمص وتطرد عمالها

قاسيون_متابعات

أكدت مصادر موالية أن 400 عامل فقط من بين 1800 عامل في معامل الأسمدة بحمص سمحت لهم شركة ستروي ترانس غاز” الروسية التي استأجرت المعامل بعقد طويل الأمد بالتعاقد معها.

وذكر "حافظ خنصر" ممثل عمال حمص في اتحاد النقابات التابعة للنظام أن عقد الاتفاق تضمن أن تحتفظ الشركة بــ85 بالمئة من العمال القائمين على رأس عملهم.

من جانبه قال الباحث الاقتصادي "رضوان الدبس" أن تفاصيل العقد ما تزال غير معروفه ولم تعرف البنود المتعلقة بالعمال إن كانوا مياومين أو دائمين أو غير ذلك مشيرا إلى أن الشركة الروسية استحوذت بالكامل على معامل الأسمدة.

وأشار الدبس إلى إن الفوسفات تدخل في صناعات متعددة ولكن الأهم أنها عنصر رئيس في الإنتاج الزراعي.

وأضاف أن سوريا بالأساس تشكو ضعف الإنتاج الزراعي وكلفته وروسيا حين تبيع الفوسفات في سوريا سيكون بسعر السوق ما يؤدي الى ارتفاع الأسعار بشكل أكبر مما هو عليه وأيضا المواد الأخرى التي يدخل الفوسفات في صناعتها.

وذكر موقع اقتصاد أن الشركة الروسية وقعت عقدا لاستثمار وإدارة الشركة العامة للأسمدة بحمص، والتي تضم 3 معامل مدة 48 عاماً وذلك في إطار العقود الاقتصادية التي وقّعتها روسيا مع النظام والتي تستحوذ فيه على استثمارات ضخمة في قطاعات الاقتصاد السوري المختلفة.

مؤكداً أن عملية الاستيلاء على معامل الأسمدة بحمص، والتي تعد أكبر مجمع في سوريا للصناعات الكيميائية، شبيهة تماماً بصفقة الاستيلاء على الفوسفات السوري بريف حمص الشرقي بحجة تطوير صناعته، حيث استحوذت مؤخراً شركة (ستروي ترانس غاز) الروسية على عقود استخراج خدمات الفوسفات من بادية حمص وتصديره للسوق العالمية مدة خمسين عاماً.

يذكر أن المؤسسة العامة للأسمدة تعد أهمّ منتج اقتصاديّ كونها تقدّم الدعم للقطاع الزراعي في سوريا، وخاصةً الحبوب، كالقمح والشعير.