نظام الأسد يلمح إلى رفع الدعم عن الخبز

قاسيون - رصد

قال  وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد عمرو سالم إن دعم الخبز يكلف الدولة سنويا تريليوناً وستمئة مليار ليرة مشيرا إلى أهمية وضع نظام دعم ينعكس على المواطن.حسب زعمه ونقلت صحيفة  الوطن عن سالم قوله :إن "هذا الدعم الكثير يهدر أو يسرق بطرق مختلفة وكذلك الكثير منه يذهب إلى أشخاص يقومون بالمتاجرة به، مشيراً إلى أن هذا المبلغ في حال قمنا بوضع نظام دعم جيد له سينعكس على المواطن. وزعم سالم حسب ما نقل موقع راديو الكل المعارض  أن هناك تعاوناً بين  وزارته  وبين عدة وزارات وهيئة التخطيط لمشروع كامل لإعادة ضبط الدعم بطريقة تنعكس على المواطن إيجاباً وليس سلباً نتخلص فيها من الهدر.وقال إن المواطنين الأغنياء يقدم لهم الدعم اليوم وهؤلاء لا يستفيدون من الدعم وأحياناً يقومون بإعطاء بطاقتهم الإلكترونية لأشخاص يقومون بالمتاجرة بالمخصصات المدعومة الموجودة في البطاقة، لافتاً إلى أن هذه التصرفات تحرم مواطنين آخرين من الدعم. ورأى الصحفي المتخصص بالشؤون الاقتصادية سمير طويل أن النظام يريد الخروج من عباءة الدعم وهو يتنصل يوما اثر يوم من مسألة الدعم ..وبشكل تدريجي رغم أنه يعلن أن دعم الخبز خط أحمر.ويكرر النظام حديثه عن قيمة دعم الخبز في وقت يضيق فيه على الأهالي من خلال هذه المادة وتوطينها وتقنينها ، ويتحدث أيضا بأن مبلغ دعم الخبز ضخم متجاوزا العقد الذي بنى عليه سياسته وأحد ركائز حكمه وهو ” راتب قليل + دعم مواد غذائية رئيسية ” بينما هو الآن يخل بهذه القاعدة إذ يسعى إلى رفع الدعم دون رفع الرواتب بشكل يتناسب مع شراء الأهالي السلع المدعومة من السوق الحر.