حسن نصر الله يطالب أمريكا بمغادرة شرق الفرات ويصفها برأس الطغيان

قاسيون_متابعات

اتهم زعيم ميليشيا حزب الله "حسن نصر الله" الإدارات الأميركية المتعاقبة بأنها رأس الطغيان والظلم في العالم، وطالب بمغادرتها منطقة شرق الفرات في سوريا لأن حججها واهية بمحاربة تنظيم "داعش"، بحسب وقله.

وقال نصر الله في تصريحات متلفزة اليوم الخميس: "يجب أن تكون السيادة في منطقتنا لشعوبها ولدولها وكذلك خيراتها ومياهها ونفطها وأرضها.

وأضاف: الهزيمة الأميركية في أفغانستان تشخص العيون إلى الاحتلال الأميركي في العراق وسوريا"، إذ اعتبر أن القرار العراقي بمغادرة القوات العسكرية الأميركية للبلاد هو إنجاز عظيم.

وأشار زعيم الميليشيا إلى أن "حجة الأميركيين في البقاء شمال سوريا هو المساعدة على محاربة داعش وهي واهية وادعاء كاذب"، على حد وصفه. وأن حكومات المنطقة كفيلة بإنهاء ظاهرة "داعش" ولا تحتاج إلى أي مساعدة أميركية.

واتهم القوات الأميركية بتسهيل تطوير "داعش" وتساعده على الانتقال من منطقة إلى أخرى، وختم تصريحاته بشأن سوريا: "على القوات الأميركية مغادرة شرق الفرات وهدف تواجدها هو سرقة النفط السوري".