بسبب عاشوراء...الميليشيا الإيرانية تستنفر عناصرها في العاصمة دمشق

قاسيون_متابعات

اكدت مصادر محلية، أن الميليشيات الشيعية الموالية لإيران استنفرت في محيط مقام “السيدة رقية” بدمشق القديمة، تزامناً مع توافد العشرات من أتباع الطائفة الشيعية غير السوريين.

وبحسب ما ذكره موقع “صوت العاصمة”، أن دمشق شهدت، منذ الأحد، توافد العشرات من أتباع الطائفة الشيعية “غير السوريين” إلى محيط مقام السيدة رقية في دمشق القديمة، للمشاركة في إحياء ذكرى يوم “عاشوراء”.

وأضاف أن الوفود الشيعية وصلت إلى العاصمة دمشق خلال اليومين الماضيين، قادمة من إيران والعراق، وأخرى قدمت من الأراضي اللبنانية، مشيراً إلى أن أعداد الزائرين لا تزال بارتفاع حتى الآن.

وأشار إلى أن وصول الوفود الإيرانية والعراقية، جاء بالتزامن مع إعادة تفعيل كافة الحواجز الأمنيّة المتمركزة عند البوابات الحديدية الموضوعة في الطرق المؤدية إلى مقام “السيدة رقيّة”.

وأضاف المصدر أن الميليشيات الشيعية استنفرت عناصرها في محيط المقام، لا سيما العناصر المدرجين تحت مسمى “حرس المقام”، مؤكداً أن عناصر آخرين يتبعون لميليشيا “حزب الله” اللبنانية انتشروا في أحياء دمشق القديمة لتأمين محيط منطقة زيارة الوفود.

ووفقاً للموقع فإن التعليمات الموجهة لعناصر ميليشيا “حرس المقام” و”حزب الله” اللبناني، تقضي بمنع أي شخص من تصوير زيارة الوفود إلى محيط المقام، بما فيهم الزائرين أنفسهم.