وزير سابق يعلق على حكومة الأسد الجديدة ...ويؤكد أنها تحمل مؤشرات الاندثار والنهاية

 قاسيون – رصد شن  وزير سابق في حكومة الأسد هجوما عنيفا على تشكيلة الحكومة الجديدة التابعة لنظام الأسد  التي تم الإعلان عنها اليوم بمرسوم جمهوري، واصفاً إياها بأنها تحمل "مؤشرات الاندثار والنهاية" حسب تعبيره. وكتب وزير الزراعة الأسبق، نور الدين منى في صفحته على "فيسبوك" إنه "بهذا الرتي والترقيع الإداري تكون الدولة/ والحكومة السورية ؛ قد أسقطت ورقة التوت الأخيرة، فكشفت عن حالة مزمنة من الإفلاس السياسي؛ وغياب الإرادة والعجز في معالجة الوضع المعيشي والاقتصادي للسوريين، بعد أن كشفت سابقا عن الإفلاس الأخلاقي ؛ والفشل وعدم الرغبة السياسية في محاربة الفساد المستشري بكل مفاصل الدولة والحكومة" على حد قوله.واعتبر منى أن "تعيين وزير دولة في الحكومة السورية الجديدة كان مرشحا لانتخابات رئاسة الجمهورية الأخيرة، يعتبر همروجة وسابقة في تاريخ العمل السياسي والانتخابات؛ وخارجة عن الأعراف السياسية والدبلوماسية" مضيفاً أن هذا الأمر يحدث هذا في سورية فقط. وتابع الوزير السابق بالقول مشيراً في كلامه كما يبدو إلى وزير التجارة الداخلية الجديد عمرو سالم "أن يقبل شخص بوضع شهادته العليا الأكاديمية تحت حذائه ليتبوأ منصب وزير بعيد كل البعد عن تخصصه العلمي ويصبح مسؤولا عن مخالفات البسطات وسوق الجمعة وأسواق الهال وأرتال الأفران والحلويات والكازيات والمشروبات الروحية، فهذه الهمروجة ليست الأولى في نفس الحكومة".وختم نور الدين منى منشوره حسب موقع هاشتاغ سوريا الموالي  بعبارة "لعمري إنها مؤشرات الاندثار والنهاية" ..