العراق يوجه دعوة لأردوغان لحضور قمة دول الجوار.. فماذا عن بشارالاسد ؟

قاسيون - رصد

قالت  مصادر عراقية رسمية إنها تواصل تسليم الدول الدعوات الخاصة بـ "قمة دول الجوار الإقليمي" التي تعتزم الحكومة العراقية استضافتها أواخر شهر آب الجاري، مؤكدة أنه لا يُعرف إذا كان سيتم دعوة نظام الأسد للحضور، خاصة بعد دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.وأعلنت الخارجية العراقية أمس الأحد أن وزيرها فؤاد حسين سلم الرئيس التركي دعوة لحضور قمة قادة دول الجوار بالعاصمة بغداد. ونقلت صحيفة (الشرق الأوسط) عن مصدر رسمي -لم تذكر اسمه-  الإثنين أن "القمة التي يجري التحضير لها تشمل دول الجوار الجغرافي الست للعراق".وأشار المصدر إلى "إمكانية توسيع نطاقها لكي تكون قمة إقليمية تشارك فيها أيضاً مصر والإمارات وقطر، بالإضافة لدعوات وجهت إلى الولايات المتحدة ودول أوروبية"، وحول إمكانية توجيه دعوة لرئيس النظام بشار الأسد، قال المصدر حسب موقع تلفزيون سوريا  "لا يُعرف حتى الآن ما إذا كان ستوجه الدعوة إلى سوريا لحضور المؤتمر أم لا، مع أن جدول أعمال القمة يتضمن مناقشة القضية السورية".ولا يُعرف إن كان العراق سيتنازل عن دعوة بشار الأسد لحضور القمة في ظل سعيه لحضور دول إقليمية مهمة مثل تركيا والسعودية وقطر ، الذين كانوا من أبرز داعمي الثورة السورية ضد نظام الأسد خلال العشر سنوات الماضية.