استئناف العمل بمشفى جراحة القلب بدمشق بعد 5 أشهر من التوقف

قاسيون – رصد أفادت مصادر محلية بعودة العمل في مشفى جراحة القلب الجامعي التابع للنظام  في مدينة دمشق، وذلك  بعد نحو خمسة أشهر من التوقف، بسبب تحويله لاستقبال حالات كورونا، حيث يعد المشفى الوحيد - شبه المجاني - المتخصص في إجراء عمليات جراحة القلب. وكشف مدير عام المشفى حسام خضر عن إنجاز أعمال التعقيم الكاملة للغرف والأقسام مع إجراء الصيانة للأجهزة للبدء بإجراء العمليات الجراحية اعتباراً من الأسبوع الماضي .ونقلت صحيفة  "الوطن" الموالية عن خضر قوله إن المشفى بدأ بإجراء القثاطر لعدد من المرضى، مع استقبال العديد من الحالات والمراجعين اعتباراً من الأسبوع الماضي ، تزامناً مع إعلان عودة المشفى لعمله ووضعه الطبيعي كما كان سابقاً. وأضاف حسب ما نقل موقع تلفزيون سوريا المعارض  أن تم بدء العمل بالعيادات والمخبر والإيكو والقثطرة والأشعة، خاصة بعد حدوث انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا عن الفترة السابقة.ووصلت كلفة عمليات القلب في المشافي الخاصة ضمن مناطق سيطرة النظام إلى أرقام وصفت بـ"الفلكية"، حيث تتراوح كلفة العملية بين 10 ملايين ليرة و20 مليون ليرة سورية، وذلك بعد إعلان وزارة الصحة التابعة للنظام، في آذار الفائت، إيقاف مشفى جراحة القلب عن استقبال المرضى، ليتحول إلى معالجة حالات كورونا.