ملك الأردن: علاقاتنا مع السعودية صلبة لا تزعزعها الشكوك والأقاويل

قاسيون – رصد قال ملك الأردن عبد الله الثاني إن علاقات بلاده مع السعودية "صلبة لا تزعزعها الشكوك والأقاويل". جاء ذلك خلال استقبال ملك الأردن، في قصر الحسينية بالعاصمة عمان، وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان، في إطار زيارة رسمية لم تحدد مدتها.ووفق بيان للديوان الملكي الأردني، نقل بن فرحان رسالة للملك عبد الله من العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين. وحسب المصدر ذاته، ثمن الملك عبد الله موقف السعودية "الداعم للمملكة" في مواجهة مختلف التحديات، وبما فيها قضية "الفتنة"، المرتبطة بالأمير حمزة بن الحسين.وأوضح أن "مواقف المملكة العربية السعودية، ورسائل دعمها الصريحة، تعكس سياستها وسياسة قيادتها الداعمة للأردن دوما، ووقوفها معه في كل الظروف". وشدد الملك عبد الله على أن "العلاقات المتينة بين الأردن والسعودية راسخة وصلبة لا تزعزعها الشكوك والأقاويل".وأكد أن "أمن الأردن والسعودية واحد، وإنهما يقفان صفا واحدا في مواجهة جميع التحديات". من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي، خلال اللقاء، حرص بلاده على تعزيز التعاون مع الأردن، وتثمينها للعلاقات "الأخوية التاريخية بين المملكتين والقيادتين الشقيقتين"، وفق المصدر ذاته.من جانبها، أكدت الخارجية السعودية في بيان أن ابن فرحان، نقل رسالة شفوية من العاهل السعودي "تتعلق بالعلاقات الأخوية التاريخية بين المملكتين الشقيقتين وسبل تعزيز التعاون المشترك". وسبق أن ذكرت تقارير صحفية أمريكية أن السعودية حاولت الضغط على الأردن، للإفراج عن باسم عوض الله، أحد المتهمين الرئيسيين في قضية "الفتنة".ويحمل عوض الله الجنسيات الأردنية والسعودية والأمريكية، وشغل مناصب مهمة عديدة، أبرزها وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي (2001 - 2005)، ثم وزيرا للمالية.كما عمل رئيسا للديوان الملكي (2007- 2008)، ثم مبعوث الملك عبد الله الثاني الخاص للسعودية، وبعدها عمل مستشارا لولي العهد السعودي الحالي، الأمير محمد بن سلمان.الأناضول