ميليشيا إيران ترسل تعزيزات ضخمة من حلب باتجاه درعا

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر محلية عن خروج تعزيزات عسكرية من مقر الميليشيات الإيرانية في النيرب بمدينة حلب إلى محافظة درعا التي شهدت معاركاً حقيقة بين شبانها وقوات النظام السوري، خلال الساعات الأخيرة.

ونقلت شبكة "عين الفرات" عن مصدر مطلع أمس الجمعة، إن 3 ضباط من الأمن العسكري في حلب وصلوا، يوم أمس، مكتب قائد الميليشيات الإيرانية في حلب، الحاج جواد الغفاري، واتفقوا معه على إرسال تعزيزات من مقرات النيرب ومعسكر جبل عزان.

وأضافت الشبكة أن رتل مكون من 12 دبابة و27 سيارة عسكرية محملة بمنصات إطلاق صواريخ، ومدفعية ثقيلة، و19 سيارة "زيل" تابعة للأمن العسكري محملة بالذخائر، و35 سيارة رباعية الدفع "تويوتا بيك أب" مزودة بمضادات طيران، و300 عنصر مقسمين ما بين 150 عنصراً من ميليشيا لواء الباقر والبقية من حزب الله اللبناني وزينبيون الأفغانية تجمع للتوجه إلى درعا.

يذكر أنّ حزب الله العراقي دفع بنحو 150 عنصراً من المدينة البوكمال إلى وجهة يعتقد أنها درعا، كما أرسلت قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية تعزيزات من تدمر تحركت على طريق ديرالزور-دمشق، مما جعل الترجيحات تفيد بتوجهها إلى درعا.