النظام يثير قلق أهالي السويداء بعد تسريب وثيقة عن هجوم وشيك لـتنظيم الدولة

قاسيون – رصدأفادت مصادر إخبارية بأن  محافظة السويداء جنوب سوريا تشهد حالة من  القلق  وذلك على خلفية تسريب وثيقة صادرة من قائد شرطة دمشق وموجهة إلى وزير الداخلية في حكومة النظام، تتوقع هجوماً وشيكاً لتنظيم "داعش" على المحافظة. وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط"، الثلاثاء، أن الوثيقة المسربة تشير إلى نية "داعش" الدخول إلى قلب محافظة السويداء وتنفيذ عمليات "إرهابية"، وأن عناصر التنظيم سيدخلون السويداء من قريتي العانات وشنيرة على الحدود السورية- الأردنية.وأضافت حسب ما نقل موقع الشرق سوريا أن عناصر التنظيم يستعدون لتنفيذ تفجيرات تستهدف كلاً من مطرانية الروم الأرثوذوكس، وكنيسة الآباء الكبوشيين، وكراج الانطلاق في السويداء. وقال الجناح الإعلامي لحركة "رجال الكرامة" في السويداء، إن أحد أبناء المحافظة سرب الوثيقة "خوفاً على المصلحة العامة"، مضيفاً أن تسريبها يهدف إلى إيصالها للمعنيين في السويداء كالفصائل المحلية ومشيخة الطائفة لأخذ التدابير الأزمة والضرورية.وأوضح أن الحركة اتخذت العديد من التدابير الأمنية، وأنها على استعداد للتصدي لأي هجوم يشنه تنظيم "داعش" على السويداء. من جهته، أشار الناطق باسم شبكة "السويداء 24" المحلية، ريان معروف، إلى أن "الخوف من (داعش) موجود، سواء بورقة مسربة أو من دونها"، ولكنه استبعد احتمالية تنفيذ التنظيم "هجوماً ضخماً" في السويداء، لأنه "لا توجد مؤشرات أو معطيات على الأرض لإمكانية حدوثه وفقاً للمراقبة المستمرة في أطراف السويداء من جهة بادية حمص وبادية السويداء أيضاً".وبحسب ناشطين، فإن أهالي السويداء يرون أن نقل المئات من مقاتلي تنظيم "داعش" من مخيم "اليرموك" بدمشق إلى بادية السويداء في أيار (مايو) 2018، بموجب اتفاق، قد سهّل للتنظيم منذ ذلك الحين الانتشار في بادية السويداء ومحيطها.