مقتل قيادي بارز في الحرس الثوري بغارة إسرائيلية في سوريا

قاسيون_رصد

أكدت وسائل إعلام إيرانية، أن ضابطا رفيع المستوى في الحرس الثوري الإيراني، قتل اليوم السبت، أثناء تواجده في سوريا.

وبحسب ما ذكرته وكالة "دفاع برس"، فإن القيادي يدعى "سيد أحمد قريشي"، ويعد من قدامى القيادات الإيرانية الذين شاركوا في الحرب العراقية الإيرانية، وهو متواجد في سوريا منذ عام 2013.

وقالت الوكالة، إن "قريشي" يعتبر من قدامى المحاربين، هو أحد القادة العسكريين في لواء فاطميون، وكان قائدا سابقا لمقر كرج للباسيج ومسؤول سابق في الحرس الثوري الإيراني.

وأضاف المصدر أنه أصيب قبل أيام في سوريا، وتم نقله إلى مستشفى "باقية الله الأعظم"، في العاصمة الإيرانية "طهران" ولقي مصرعه فيها متأثرا بجراحه.

وأضافت أن القريشي ابن عم أربعة إخوة جميعهم قتلوا في سوريا، كما أنه نجل القيادي "سيد كمال قريشي"، و شقيق المقتول "سيد محمود قريشي".

ولفتت إلى أن القريشي سيدفن يوم غد الأحد الساعة 9:30 صباحا في "ساحة الشهداء" بكرج، بجانب والده وأخيه.

يذكر أن مصادر عديدة رجحت مقتل المستشار الإيراني متأثرا بجراحه نتيجة إحدى الغارات الجوية الإسرائيلية الأخيرة في سوريا، والتي كان آخرها على السفيرة جنوب حلب، والضبعة بريف حمص.