كنت خائفا على الرئيس وبت خائفا منه...كاتب موالي ينقلب على الأسد

قاسيون_خاص

انقلب أحد الكتاب السوريين الموالين على رئيس النظام "بشار الأسد" وحكومته، منتقداً الرسالة المبطنة التي جاءت في خطاب القسم وحاولت مستشارة الرئيس السوري "لونا الشبل" إيصالها إلى الموالين.

وكان كاتب السيناريو السوري "قمر الزمان علوش" كتب عبر صفحته الشخصيّة في فيسبوك "الرسالة المبطنة التي حاولت السيدة لونا الشبل إيصالها عبر ترجمتها لخطاب القسم، وصلتني على النحو التالي: "لا خيار أمامك إلا أن تكون أحد رجالي.. لم أطلب منك الصمود أنت دافعت عن نفسك".

وأضاف أن خطاب الأسد خلال القسم الدستوري حمل في طياته ما معناه: "لن أعطيك وعوداً لحل مشاكلك لأنني لا أملك عصا سحرية.. ولكن تأكد دائما أنني أستطيع أن أُنقص خبزك اليومي متى شئت".

مشيراً إلى أن الرسالة التي وصلت إلى السوريين مؤلمة كثيراً ومدهشة، وأكد الكاتب في منشوره: "كنت خائفا على الرئيس .. ولكنني الآن بت خائفا منه حقاً".

ولفت إلى انه منذ البداية عاهد نفسه بأن يضحي من أجل أن تبقى بلده آمنة بقوله: "خضت لاجل ذلك معارك سياسية محفوفة بالمخاطر وكان قلبي يتحمل كل شيء.. ولكنني الآن بت أخشى أن يتلاشي كل شيء» حسب قوله.

وكان علوش كتب عبر صفحته قبل أيام قائلاً: جمهورية عدد سكانها 25 مليون إنسان مقهور وحزين ومذّل ومهان وجائع ومهاجر ومحروم ولاجئ ومتسول وخائف.. هيك جمهورية بتوطّي الرأس ما ترفعه.

ولاقى منشور الكاتي تفاعلاً كبيراً وردود فعل مؤسدة لما تضمنه المنشور فيما اعترض البعض على التغير المفاجئ الذي انتهجه الكاتب خلال حديثه عن خطاب القسم.

فيما كتب أحد المتابعين كم انت رائع عندما تنطق بلسان المئات بل الالوف ممن لم يقبلو ان تكون الدولة السورية عبارة عن فريقين متخاصمين....نعم هناك فريق ثالث وهم السوريون .وهم الذين تعنيهم سورية الوطن والارض لا الاشخاص.لك مني الاحترام والمودة.

أما الدكتورة ريم حرفوش فكتبت اعتقد ان رحيل او تراجع أيّ منّا الآن هو خذلان لكل من حوله لم اهتم كثيرا بالتفسيرات والتحليلات ولن أدعي الفهم السياسي أعلم فقط ان هذه المرحلة الصعبة تحتاج وجودنا جميعا رغم الخيبة والقهر والوجع .. فنحن بشكل ما نشكّل سنداً لبعضنا ..دمت بخير .. واثقة لن تغلق الصفحة وتصيبنا بالإحباط ..

وكتب أخر، استاذي الكريم لقد عايشنا الازمة من بدايتها ورأينا كيف يتصرف اصحاب القرار وكيف يتخذون القرارات، فالازمة ببدايتها كان بالامكان استدراك الامر عن طريق عزل عاطف نجيب وينتهي كل شئ ولكن اصحاب القرار ذهبو للخيار الاصعب واراقو الدماء بوحشية حتى وصلنا الى نقطة اللاعودة ولا زالو يمارسون نفس الطريقة مع الموالي قبل المعارض بذات النهج والطريقة لاخماد اي صوت يتضارب مع سلطتهم و مصالحهم

ولكن ثق تماما لا يصح الا الصحيح وعراقة سوريا وتاريخها اكبر من الجميع وستلفظ الشواذ عن بكرة ابيهم عاجلا وليس اجلا.

يذكر أن "قمر الزمان علّوش" من أبرز الكتّاب السوريين، وهو من مواليد مدينة جبلة الساحليّة عام 1948، وعرف بمواقفه المساندة لـ«الحكومة السوريّة» والرئيس السوري “بشار الأسد”، إلا أنه تعرض في الفترة الأخيرة لحملات تخوين عندما بدأ بانتقاد سياسات الحكومة.