اجتماع تركي روسي لبحث ملفي المياه والكهرباء شرقي الفرات

قاسيون_متابعات

أكدت مصادر إعلامية عن اجتماع تركي روسي، عُقد في مبنى محطة آبار العلوك بريف بلدة رأس العين الشرقي، لمناقشة موضوع مياه الشرب في مناطق سيطرة ميلشيا قسد.

وقالت صحيفة الشرق الأوسط نقلاً عن المصادر، إن ضباطًا من الجيش الروسي ومسؤولين من الأتراك، بحثوا النقاط العالقة لتطبيق تفاهم بين الجانبين يفضي إلى ضخ مياه الشرب إلى مناطق سيطرة قسد، وحصول مناطق الجيش الوطني السوري على خدمة الكهرباء.

وأضافت أن الجانب التركي طلب من الوفد الروسي أن تكون حصة مناطق عملية نبع السلام 50 ميغاواط من الكهرباء، وذلك لقاء تشغيل كل الآبار الجوفية التي يبلغ عددها 14 بئرًا و6 مضخات مائية، باتجاه مناطق سيطرة ميلشيا قسد.

وأشارت المصادر إلى ميليشيا قسد كانت قد نقلت للوفد الروسي الذي حضر الاجتماع أن جميع وارد الحسكة من الكهرباء لا يتعدى 20 ميغاواط، وعدُّوا أن الشرط الذي وضعه الجانب التركي تعجيزيًا دون الوصول إلى أي اتفاق حول ملف المياه.

وكانت محطة مياه علوك بريف الحسكة، تعمل بقدرة محدودة في أيار الماضي، إلا أن الكهرباء انقطعت بشكل كامل عن المحطة في أواخر شهر حزيران الفائت.

من جانبها نفت تركيا ادعاءات نظام الأسد حول قطعها المياه عن محطة مياه علوك التي تلبي احتياجات محافظة الحسكة السورية.

يذكر أن ميليشيا قسد الكهرباء عن المحطة في وقت سابق، ما أدى إلى توقف ضخ المياه عن الحسكة، ثم استئناف تزويد الحسكة بالمياه بعد عودة التيار الكهربائي.