هولندا: لا يوجد سبب لتغيير سياسة اللجوء للسوريين فعودتهم غير آمنة

قاسيون_رصد

أكدت وزارة الخارجية الهولندية في تقريرها السنوي حول تقييم الوضع في سوريا، أن النظام يتجسس على اللاجئين السوريين في دول اللجوء،

وقالت الخارجية الهولندية إن الوضع في سوريا ما زال سيئاً على كل المستويات الأمنية والاقتصادية والسياسية، ومازالت عودة اللاجئين "غير آمنة".

وأضافت الخارجية في تقريرها موقفها الرافض لنتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي أجراها النظام، كما تطرقت إلى الخلاف الحاصل بين رئيس النظام بشار الأسد وابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف إضافة إلى عمل اللجنة الدستورية بين وفد النظام ووفد المعارضة والمجتمع المدني.

وأشار التقرير إلى سوء الوضع الاقتصادي والبطالة وارتفاع الأسعار ونقص السلع والخدمات الأساسية، إضافة إلى تدهور القدرة الشرائية للأسر السورية، كما أشار إلى الفساد المستشري في سوريا، لافتاً إلى أنها تحتل المركز قبل الأخير فيما يعرف بـ "مؤشر الفساد العام".

ونوهت إلى أن كل سفارة وقنصلية يمكن اعتبارها جهاز استخبارات، حيث يسأل مسؤولو السفارة السوريين عما يفعلونه في دول مثل الأردن أو في أي مكان آخر.

ووفق التقرير "تقوم هذه الإدارات التابعة لأجهزة المخابرات والأمن بجمع المعلومات في الخارج"، وأضافت هولندا:"لا يوجد حالياً سبب لتغيير سياسة اللجوء الهولندية إزاء اللاجئين السوريين".