بينها اللاجئين والعقوبات..الاتحاد الأوربي يوضح كذب النظام في عدة قضايا

قاسيون_رصد

اكد الاتحاد الأوربي على صفحته الخاصة بسوريا في موقع "تويتر" زيف الإشاعات التي يبثها النظام السوري والتي قال إنه يحاول من خلالها كسب الرأي العام والتأثير به.

وقال الاتحاد الأوربي في منشوره، ‏إن مسؤولي النظام يتحججون بالعقوبات للقول بأنها تمنع اللاجئين من العودة إلى ‎سورية "الآمنة". ولكن في الواقع، اعتقلت قوات أمن النظام عدداً من العائدين إلى مناطق سيطرته وأجبروا الكثيرين على التجنيد.

وتابع: ‏يدّعي ‎النظام السوري وحلفاؤه بأن العقوبات هي حصار اقتصادي لمعاقبة الشعب السوري، بينما اعترف ‎بشار الأسد نفسه بأن الأزمة بدأت بعد "الحصار" بسنوات. والعقوبات أصلاً مصممة لتستهدف النظام السوري وحلفاءه.

وأضاف الاتحاد الاوروبي، أن ‏ادعاء النظام إعادة فتح بعض الدول الأعضاء لسفاراتها في ‎دمشق ليس بالأمر الجديد مشيرا أن أي حضور دبلوماسي لهذه الدول لا يعني تطبيع العلاقات مع النظام حيث يعمل القائمون بالأعمال بصفة محدودة، لتنفيذ المشاريع الانسانية والإغاثية والواجبات القنصلية.

ورداً على مزاعم النظام بعدم مسؤوليته عن استخدم السلاح الكيماوي وقال: في نيسان2021 فقدت ‎سوريا حقوقها في منظمة ‎حظر الأسلحةالكيميائية بعدما أكد تقرير مسؤولية النظام في استخدام غازات سامة.

وأشار إلى ‏أن النظام منذ الأيام الأولى، تخبط في رواياته فتارة وصف المحتجين بدرعا بالعصابة المسلحة، وتارة وصفهم بالضحايا الذين سالت دمائهم نتيجة "أخطاء فردية". ولكن الحقيقة الدامغة أن المحتجين السلميين قوبلوا بالعنف منذ البداية.

وختم:"‏يدعي ‎النظام بأن "الغرب يدعم الإرهاب"، في حين أننا نعزّز جهودنا لمكافحة تهديد "داعش" عبر فرض العقوبات والمشاركة غير العسكرية بالتحالف ونمول المشاريع الهادفة إلى مكافحة التطرّف مع شركائنا.