امرأة تضرم النار بحماها لأن لسانه طويل

قاسيون – رصد ارتكبت امرأة ثلاثينية جريمة "قتل بحماها"، حرقًا عن طريق إشعال النيران في جسده بعد أن سكبت عليه الكيروسين داخل منزله في قرية عبد الباسط عبد الصمد في برج العرب في مصر ، حيث تركت المجني عليه "صبحي.ع" 60 سنة يصارع الموت حتى تفحم جسده.وبررت المهتمة ذلك : "ولعت فيه بالكاز لانو بيستاهل الموت هو إنسان مشلول وكان مطلع عيني معه وكمان لسانه طويل وبيقوم بشتمي دائما بدل ما يشكرني على خدمتي له". وأضافت المتهمة في تحقيقات النيابة أنها كانت بصحبة حماها بمفردهما داخل شقته قبل الحادث لقضاء بعض احتياجاته بعد أن غادر زوجها وشقيقه إلى عملهما في قطعة أرض خاصة بهما، وحدثت بينها وبين حماها مشادة كلامية بسبب تأخرها في إحضار الفطور فهددته بالقتل عن طريق إشعال النيران، وعلى الفور أقدمت على الانتقام منه بسكب الكيروسين على جسده وأشعلت النيران وأغلقت باب شقته في الطابق الأرضي وصعدت إلى شقتها بالطابق الثاني.وأفادت تحريات المباحث بأن قاتلة حماها في بداية استجوابها حاولت التنصل من الجريمة وادعت أنها كانت في شقتها وقت الحادث وأن الجيران هم من كسروا باب الشقة بعد ملاحظتهم اشتعال النيران في الشقة، حيث لاحظ الفريق الأمني وجود آثار كيروسين في المنزل أخذت منه المتهمة الكيروسين وسكبته على جسد المجني عليه، كما لاحظت اختفاء الهاتف المحمول الخاص بالمجني عليه وبسؤال المتهمة اعترفت بإبعاد الهاتف عن المجني عليه حتى لا يستغيث بأبنيه وقت الجريمة.رواية شهود العيان من الجيران أكدت ضلوع المتهمة في جريمة قتل حماها حيث أفادوا بسماعهم صرخات المجني عليه واستغاثته بالجيران بقوله: «إلحقوني ولعت النار فيني»، كما بينت تحريات المباحث أن المتهمة انتقمت من حماها بسبب حالته الصحية وخدمتها له.