بعد مفاوضات مع نظام الأسد ..إعادة 22 عاملة كانت محتجزة في دمشق إلى الفلبين

قاسيون - رصد

أكدت  سفارة الفلبين في دمشق أنها تمكنت من إعادة 22 فلبينية من مناطق النظام  إلى بلادها وذلك بعد مفاوضات مع نظام الأسد. وقالت السفارة في بيان الأحد إن الفلبينيات اللاتي كنّ "محتزجات" في سوريا من قبل مكاتب تأمين العمالة وصلن إلى مطار " نينوي أكينو" السبت، وأنه سيتم إغلاق مركز موارد العماله الفلبينية في سفارة الفلبين بدمشق.وأضاف البيان حسب موقع تلفزيون سوريا المعارض أن السفارة أرسلت فريقاً مكوناً من 5 أعضاء من الموظفين الدبلوماسيين لمساعدة "الضحايا" على رفع قضايا في سوريا ضد المعاملات السيئة التي كانت تتلقاها العاملات الفلبينيات من أرباب العمل ووكالات الاستقدام. وأوضح أنه تم رفع دعوى قضائية بتهمة "الاتجار بالبشر" ضد المكاتب التي رفضت منح تأشيرة للعاملات الفلبينيات للخروج من سوريا إلى بلادهن.وأفادت إحدى الفلبينيات العائدات إلى بلدها "لقد فقدنا الأمل بإعادتنا إلى بلادنا ونحن ممتنون لوزارة الشؤون الخارجية وسفارة الفلبين في سوريا"، وذلك بعد أن كنّ محتجزات في سوريا منذ 3 سنوات وذلك لرفض أصحاب العمل ووكالات التوظيف تأمين تأشيرات الخروج لهنّ.