مصدر روسي : واشنطن لا ترى أن نظام بشار الأسد شرعي يمكن التعامل معه

قاسيون - رصد

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر روسية (لم تكشف هويتها أو وظيفتها) قولها إن “الجوانب السياسية ومستقبل التسوية السياسية في سوريا غابت عن النقاشات الروسية – الأمريكية خلال القمة، في حين تم التركيز بشكل أساسي على الوضع الإنساني والمعيشي”، موضحة أن تلك المعطيات كانت قد برزت بعد القمة مباشرة.ووفقاً للمصادر نفسها، فقد تخلّل لقاء جنيف الذي استمر نحو 4 ساعات، طلب روسي مباشر بضرورة رفع العقوبات الأمريكية المفروضة على نظام الأسد “لتخفيف تداعيات الأزمة الاقتصادية المعيشية”، مشيرة إلى أن موسكو أولت أهمية لدفع ملف المساعدات الإنسانية، وضرورة أن يكون مرورها وتوزيعها في كل المناطق السورية عبر نظام الأسد فقط، في إشارة إلى رفض روسيا وصول تلك المساعدات عبر حدود خارجة سيطرة النظام. وتضيف المصادر الروسية حسب ما نقل راديو الكل المعارض ، أن بوتين حاول أن يقنع الجانب الأمريكي بأن العقوبات المفروضة على نظام الأسد تؤثر في معيشة السوريين، وكان وصف ذلك في لقاء مع قناة “إن بي سي” بأنه “غير إنساني”، وأنه “لا يمكن تبرير هذا التعامل القاسي مع الناس بأي شيء.وبحسَب “الشرق الأوسط”، قوبل التلميح الروسي إلى رفع العقوبات عن نظام الأسد من “المدخل الإنساني” برفض أمريكي، حيث أوضح المصدر الدبلوماسي الروسي، أن واشنطن لا ترى أن نظام بشار الأسد شرعي يمكن التعامل معه، كما تحدث الجانب الأمريكي عن عدم اعتراف واشنطن بشرعية ونزاهة “انتخابات الرئاسة” التي أجراها النظام في أيار الماضي.