جريمة جديدة في مناطق الأسد ...بسبب خلافهما على المسروقات أقدم على قتل صديقه

قاسيون – رصد أفادت مصادر النظام بأن معلومات وصلت إلى  مركز شرطة ناحية ببيلا التابع للنظام تفيد بوجود جثة شاب مرمية في إحدى بساتين بلدة (ببيلا) بريف دمشق فتم إرسال دورية فوراً إلى المكان وشاهدت جثة تعود للمغدور ( محمد عنتر ) وهي متفسخة وعليها آثار كسور في الجمجمة . وأضافت المصادر أنه ومن خلال البحث والسؤال وجمع المعلومات تبين أن المغدور يعمل بتوصيل الطلبات على دراجته النارية بين بلدة (ببيلا) ومحلة (الزبلطاني)، لافتة إلى الشبهات دارت حول صديقه المدعو ( علي . ش ) الذي شوهد معه أكثر من مرة وتبين أنه في محافظة حمص وينوي السفر بصورة غير شرعية خارج القطر، فتم إلقاء القبض عليه بكمين محكم في محلة (خربة الورد) بريف دمشق.وأشارت إلى انه  وبالتحقيق معه ومواجهته بالأدلة اعترف بإقدامه على قتل صديقه المغدور (محمد عنتر) بعد حضورهما إلى مدرسة مهجورة في محلة (ببيلا ) بقصد سرقة مادة النحاس منها وحصول خلاف فيما بينهما، حيث قام بدفعه من على سطح المدرسة مستغلا عدم وجود سور لها ومن ثم قام بنقل الجثة الى البستان المجاور للمدرسة وسلب المغدور مبلغ مالي ودراجته النارية وجواله وقام بكسر الجوال ولوحة الدراجة لإخفاء معالم الجريمة، وقصد محافظة حمص للهروب خارج القطر بطريقة غير شرعية المصدر صحيفة تشرين الموالية