النظام يصادر أراض زراعية لنازحين في حماة وإدلب

قاسيون_متابعات

أكدت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" أن النظام السوري عمد إلى مصادرة مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في محافظتي حماه وإدلب، ومن ثمّ طرحها في مزادات علنية من أجل تأجيرها واستثمارها.

وجاء في بيان صدرعن المنظمة، بأن ملكية هذه الأراضي تعود لمدنيين كانوا قد أجبروا على النزوح من مناطقهم نتيجة العمليات العسكرية التي شنّتها قوات النظام السوري وحلفاؤها، حيث تركوا خلفهم أراضيهم ومنازلهم.

وقالت إن عمليات المصادرة طالت أراض مزروعة بمنتج الفستق الحلبي والزيتون، بالإضافة إلى أخرى مزروعة بمادة القمح والشعير والشمندر السكري والأقطان والذرة والخضراوات والبطاطا، كما طالت عدداً من مزارع السمك الكبرى في سوريا وتحديداً في منطقة الغاب.

وأضافت أن مسؤولون في حكومة النظام برروا مصادرة الأراضي بوجود مالكيها في مناطق سيطرة "التنظيمات الإرهابية"، أمّا في محافظة إدلب فقد تمّت من قبل رابطة فلاحي إدلب، التابعة للحكومة النظام، بحجّة وجود ديون على مالكي هذه الأراضي لصالح المصرف الزراعي التعاوني، مع الإشارة إلى أنهم متواجدين في مناطق غير خاضعة لسيطرة النظام.

وأشار مزارعون في شهاداتهم لـ"سوريون من أجل الحقيقة والعدالة"، بأنّ قوات النظام وحلفاؤها وعقب سيطرتها على بلداتهم في ريفي حماه وإدلب، منعتهم من الدخول إليها، بحجّة أنّ هذه المناطق أصبحت مناطق عسكرية.