الدفاع المدني السوري: تصعيد النظام على شمال سوريا يعد امرا خطيرا

قاسيون – رصد أكد  الدفاع المدني السوري أن تصعيد النظام وحلفائه بقصفهم مناطق شمالي سوريا يعد أمراً خطيراً ويهدد حياة أكثر من 4 ملايين سوري بينهم أكثر من مليوني مهجر قسراً نصفهم يعيشون في مخيمات على الشريط الحدودي مع تركيا والتي تفتقد  إلى أدنى مقومات الحياة.وقال في بيان أنه لا يمكن أن يبقى أهالي الشمال السوري تحت رحمة التوازنات الإقليمية والدولية، لأنها قد تنهار في أي وقت، مؤكداً أن الحل السياسي الشامل هو الوحيد لإنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا. وأوضح البيان حسب ما نقل موقع روسيا المعارض  أن الواقع على الأرض مختلف تماماً، حيث يُشير إلى أن الحل السياسي بعيد وفق قرار مجلس الأمن 2254، وأن المدنيين هم من يدفعون الثمن لكن هذه المرة لا يوجد أماكن تؤويهم.وأشار إلى أن المخاوف تتعاظم من حدوث موجة نزوح كبيرة نحو مخيمات الشمال السوري المهددة أساساً بكارثة إنسانية مع اقتراب موعد التصويت في مجلس الأمن حول آلية إيصال المساعدات الإنسانية إليها مع احتمال استخدام روسيا حق (الفيتو) لإيقاف إدخال المساعدات عبر معبر باب الهوى الحدودي والذي يعد شريان الحياة الوحيد لمناطق شمال غربي سوريا. وشدد البيان على أن التجارب السابقة تؤكد أن روسيا والنظام يتعمدان التصعيد الممنهج على الأرض لخلط الأوراق والتفاوض فوق الدماء وأشلاء السوريين.