عادت إلى منزلها بعد مرور أسبوعين على وفاتها بكورونا

قاسيون – رصد في حادثة غريبة  تكررت في ذلك البلد عادت سيدة إلى منزلها في الهند بعد أسبوعين من استلام زوجها جثتها من المستشفى وحرقها إثر وفاتها بفيروس كورونا.وفي التفاصيل ذكرت صحيفة "هندونستان تايمز" أن سيدة تدعى موثيالا غيريجاما "60 عامًا" دخلت مستشفى فيجاياوادا في ولاية أندرا براديش الهندية بعد إصابتها بفيروس كورونا. وفي 15 مايو ذهب زوجها غادايا، الذي يبلغ من العمر 70 عامًا، للاستفسار عن صحة زوجته قيل له إنها "توفيت بكورونا بعد يومين من دخولها المستشفى"، وجرى تسليم جثتها وفقًا للإجراءات الصحية ليقوم بعد ذلك الزوج بحرق جثتها.وبعد نحو أسبوعين حسب ما نقل موقع الدرر الشامية  فوجئ الزوج بعودة زوجته إلى المنزل بعدما تعافت من فيروس كورونا فأصيب بذهول واكتشف أن الجثة التي تم تسليمها في وقت سابق إلى العائلة عن طريق الخطأ ليست للزوجة. وقالت صحيفة "هندونستان تايمز" عندما زار غادايا المستشفى، كانت زوجته قد نقلت إلى جناح آخر فاعتقد أنها ماتت وبعد ذلك، توجه إلى المشرحة وأطلعه الموظفون على جثة امرأة تبلغ من العمر 60 عامًا  فلم يستطع التعرف على الجثة بالشكل الصحيح من شدة الحزن.