بيع زيت الزيتون بالغرام في مناطق النظام يثير سخرية الشارع السوري

قاسيون_سوشال

أثار ارتفاع أسعار زيت الزيتون في سوريا حالة من الغضب العارم في أوساط السوريين، حيث تداولت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، صورةً يظهر فيها ظرفاً لزيت الزيتون ، وزن 20 غرام بسعر 500 ليرة سورية.

ولاقت تلك الصورة موجةً من السخرية والسخط على الوضع الاقتصادي المذري التي وصلت إليه سوريا في ظل الحرب الدائرة منذ عشر سنوات والفساد الكبير في حكومة النظام.

وعلقت "هبا أبو قاسم" قائلة:(لسا الهوا بدن يعبو بظروفة ويبيعو للناس...هاد شوبيعمل رشة فوق صحن اللبنة).

في حين تحسر "رامي سليمان" على الوضع الراهن معلقاً (ياحرام لوين وصلنا شي بخجل)

وقالت "sham shamy" (للنصب اشكال اخرى ياحرام عليكم شو عملتو بلبلد) في حين اعتبر "Dored alkhoury" أن تلك أولى انتاجات سوريا الجديدة حيث كتب (شكلا هي اول انتاجات سوريا لجديدة عفوا قصدي سويسرا متل ما وعدتونا)

أما "Ghaleb Almolhem" فقال: بعد فترة راح ينباع زيت الزيتون سرنغات بالصيدليات او حبوب..يا حرام هالبلد شو صار فيه

ليش صار فينا هيك.

وقالت "Khalida Jabri" ياحيف على بلدنا بعدما كنا نصدر الزيت أصبح يباع كالدواء وهذه نتيجة هل الحرب القذرة على بلدنا ومنتجاتنا الزراعية والنفطية.

وعلق أخر بالقول: هاد يلي كان ناقص، على هيك بيطلع ثمن كيلو غرام الزيت ٢٥٠٠٠ ليرة سورية، على اعتبار أن وزن الظرف الواحد ٢٠ غرام فقط، وبالتالي فإن ثمن الكيلو بهذه الطريقة، يساوي ثمنه في السوق مضروبا ل ٢.٥ ليرة سورية، يعني ضعفين ونصف، هزلت ورب الكعبة، وين كنا و وين صرنا ... والقادم أعظم إن بقيت الأمور على هذا المسار

الجدير ذكره أن سوريا صنفت عام 2012 في المركز الخامس عالمياً بإنتاج زيت الزيتون في كمية بلغت 200 ألف طن سنوياً وسبقها في الترتيب تونس واليونان وإيطاليا وإسبانيا وذلك بحسب موقع ويكيبيديا.