تفشي فيروس كورونا في مخيم النيرب بحلب

قاسيون_متابعات

أفاد مصدر حقوقي بتفشي فيروس كورونا داخل مخيم "النيرب" للاجئين الفلسطينيين، مشيرا إلى وفاة 15 شخصا منذ بدء انتشار الفيروس في سوريا.

وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، إنه تم توثيق وفاة 15 لاجئاً فلسطينياً من أبناء المخيم، وإصابة ما يقارب 700 شخص أخرين منذ بدء انتشار فيروس كورونا.

وأضافت المجموعة أنه في الأيام القليلة الماضية، تم تسجيل إصابة ثلاثة أشخاص من أبناء مخيم النيرب بفيروس كورونا، من بينهم اثنان في العقد السادس من عمرهما حالة أحدهما خطيرة، في حين أصيب أحد موظفي القسم الطبي التابع لوكالة الغوث “أونروا” في مخيم النيرب، وهو في العقد الرابع من عمره.

وأشارت إلى أن مركز تداوي الخيري المجاني الطبي في المخيم أعلن حالة الطوارئ مطلع آذار/مارس الماضي، وذلك بعد إثبات الفحوصات إصابة عدد كبير من طلاب المدارس في المخيم بفيروس كورونا المستجد، في حين أغلقت إدارة مدرستي الدامون وعكا التابعتين لوكالة (الأونروا) عدد من صفوفهما، بعد التأكد من وجود حالات إيجابية مصابة بفيروس كورونا بين الطلاب.

وأكد أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام السوري وصلت حتى مساء الأحد، إلى 24467 حالة، والوفيات إلى 1766، والشفاء إلى 21598 حالة، حسب وزارة الصحة التابعة له.