النظام يقطع الانترنت عن مناطق سيطرته..والموالون خلص شهر العسل

قاسيون_سوشال

أثار قرار حكومة النظام السوري بقطع خدمة الإنترنت عن السوريين، في مناطق سيطرته، الذي تزامن مع انتهاء الانتخابات الرئاسية وفوز "بشار الأسد" بولاية جديدة، سخط وسخرية كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي.

وكانت "السورية للاتصالات" أعلنت عن قطع خدمة الإنترنت في عموم سوريا، اعتبارا من اليوم الإثنين، بحجة امتحانات الشهادة الثانوية، مرفقة بيانها fجدول مواعيد وأوقات قطع كامل خدمة الإنترنت.

من جانبها قالت وزارة التربية في حكومة النظام في بيان أنه "لا يمكن أن نغامر هذا العام بعدم قطع الاتصالات وأبقينا عليه كما كان في السنوات الماضية، ونأمل من المواطنين تحمل هذا الموضوع".

وفي إطار ردود الفعل سخرت الخبيرة الاقتصادية الموالية للنظام "نسرين زريق" على حسابها في فيسبوك قائلة "انتهى شهر العسل، هذا هو جدول قطع الإنترنت والهاتف وربما الكهرباء والهواء معه.. (ليش لأ)؟

وقالت المتابعة "Simon Ebrahim" بكل الدول العربية ماحدا بيقطع النت والاتصال الهاتفي وعم يضبطوا العملية الامتحانية وعم يطلع من عندون عباقرة كمان.

أما "Hnin Kadi" فقالت ساخرة: وياريت تقطعوها كل الامتحان مو بس ساعتين مافي داعي يضلو يعلقو عن الاسئلة وسلم التصحيح خلونا نعدي ع خير واذا بتقطعوها بعد ما تطلع النتايج مشان العالم ما تضل تبعت رسايل تطمن ع العلامة كمان بكون كتر خيركن والله يقدرني واعمل خير.

وتهكم آخرون على هذا القرار مطالبين بعودة أجواء الانتخابات والتحضير لانتخاب رأس النظام، في إشارة إلى أن كافة الخدمات كانت متوفرة وقالوا "نتمنى منكم إعادة الانتخابات!".

وفي السياق ذاته، أثار القرار سخرية كثير من السوريين المعارضين للنظام السوري، لافتين إلى أن هذا أول قرار يندرج في إطار حملة "الأسد" والتي حملت عنوان "الأمل بالعمل" وهو شعار المرحلة المقبلة التي وعد بها الأسد الموالين له.

يذكر أن بشار الأسد ادعى في كلمة له عقب فوزه بالانتخابات التي لاقت رفضا واسعا من دول غربية وأوروبية وحتى من مؤسسات المعارضة "كونها غير شرعية ولا تمثل السوريين جميعهم"، أن "المرحلة القادمة هي مرحلة عمل مستمر ومقاومة وصمود.. والشعب السوري دائماً ما أثبت عند الاستحقاقات والامتحانات الكبرى أنّ الوطن يعلو ولا يُعلى عليه".