قتلى وجرحى بهجوم مسلح أمام القصر العدلي في حماه

قاسيون_متابعات

قتل عنصران من ميليشيات الأسد الثلاثاء، إثر تعرضهم لإطلاق نار من قبل مجهولين، خلال نقلهم عدداً من المعتقلين في حافلة داخل مدينة حماة وسط سوريا.

وقالت مصادر محلية، أن مسلحين اثنين كانا يستقلان دراجة نارية أطلقوا الرصاص باتجاه حافلة صغيرة أمام الباب الخلفي للقصر العدلي بهدف قتل أحد المعتقلين على خلفية ثأر قديم.

وأضاف المصدر أن الهجوم أسفر عن مقتل أحد المهاجمين، وإصابة خمسة آخرين منهم عناصر في جهاز الشرطة التابع للنظام، موضحة أن المنطقة شهدت استنفاراً أمنياً عقب الحادثة.

وفي ذات المدينة، شهد حي عين اللوزة، انتشاراً أمنياً لمخابرات النظام على خلفية إقدام مجهولين على تمزيق صور بشار الأسد.

ولفتت إلى أن ميليشيات الأسد أطلقت الرصاص في الهواء ونفذت عمليات اقتحام واعتقالات عقب تمزيق تلك الصور التي كانت ملصقة على جدران محلجة القطن وبعض المحال التجارية في ذلك الحي.

وقالت: "إن ما يزيد عن سبع سيارات تابعة للمخابرات تمركزت على مداخل حي اللوزة، وداهمت عدة منازل قريبة من محلجة القطن، في حين وجهت الاتهامات إلى شخصين حاولوا اعتقالهم لكنهم فرا لمنطقة مجهولة".

وذكرت أن المخابرات اعتقلت مدنياً على مداخل الحي كان متجهاً إلى عمله، حيث اقتادته إلى جهة مجهولة، فيما لا يزال الانتشار الأمني يخيم على المنطقة في محاولة لإلقاء القبض على من مزق صور بشار الأسد.