الدنمارك تعمل على استعادة 22 من مواطنيها في مخيمات شرق سوريا

قاسيون_متابعات

تستعد الدنمارك لاستعادة 22 من مواطنيها من النساء والأطفال المحتجزين في مخيمات شمال شرق سوريا، لصلتهم بمقاتلي تنظيم "داعش".

وذكرت وكالة رويترز، أن المواطنين الدنماركيين هم من بين نحو 10 آلاف امرأة وطفل من الأجانب من 57 دولة في مخيمي "الهول وروج" الخاضعين لسلطة الأكراد السوريين.

وأضافت أن قرار استعادة النساء الدنماركيات الثلاث وأطفالهن الأربع عشر، وكذلك خمسة أطفال آخرين دون أمهاتهم، اتخذ بناء على توصية من جهاز الأمن والمخابرات الدنماركي.

وكانت الحكومة الدنماركية ترفض في وقت سابق استعادة النساء من سوريا، قائلة إن هذا سيشكل تهديدا أمنيا على الدنمارك، إلا أن قرار الاستعادة الذي اتخذ أمس الثلاثاء يشير إلى تغير في سياسة حكومة الديمقراطيين الاشتراكيين التي تواجه ضغطا متزايدا من نشطاء حقوق الإنسان ومن أحزاب أخرى ضمن تحالفها السياسي هددت بالتصويت لصالح حجب الثقة عن وزير الخارجية في حكومة الأقلية.