عقوبات أمريكية تطال 3 أشخاص بينهم سوري وشركة ساهموا بتمويل داعش بسوريا والعراق

قاسيون_متابعات

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على ثلاثة أشخاص وشركة، ساهموا في تمويل تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

وقالت الخزانة الأمريكية في بيان، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة، أدرج هؤلاء الأشخاص بعد أن ثبتت مساهمتهم في إتاحة استفادة "داعش" من النظام المالي في الشرق الأوسط.

وأضاف البيان أن الأشخاص عم: (علاء الخنفورة) سوري الجنسية، ولد عام 1986، وعمل كوسيط رئيسي في تسهيل التحويلات المالية بين كبار قادة "داعش" وتقديمه دعما ماليا أو ماديا أو تنقنيا للتنظيم الإرهابي، وذلك خلال الأعوام 2019 و2020.

وشملت العقوبات (إدريس علي عوض الفاي) عراقي الجنسية، ولد في تكريت عام 1971، إضافة لعقوبات على شركته الفاي، وأوضحت أنه بالإضافة إلى عمله في مناصب قيادية سابقة للقاعدة كضابط قضائي وأمير؛ سخر شركته التي يقع مقرها في تركيا كوسيط بين المانحين الأجانب و"داعش"، بما في ذلك التنسيق مع عناصر "داعش" في مخيم الهول للنازحين شمال شرق سوريا.

وبالإضافة لهؤلاء تشمل العقوبات (إبراهيم علي عوض الفاي) تولد عام 1968، ويعرف باسم أبو علي السامرائي، وهو شقيق إدريس، وكان له دور في نقل وتحويل الأموال عبر شبكة من الصرافة والحوالات، وتمكن من إيصال الأموال لعناصر "داعش" في العراق وسوريا، بحسب البيان.

وقال أندريا جاكي، مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، إن "فرض هذه العقوبات يأتي بهدف منع ظهور داعش، وتجفيف شبكات تمويل الجماعات الإرهابية أينما كانت".