روسيا والنظام يكثفان قصفهما الجوي والبري على ريفي ادلب واللاذقية

قاسيون – رصد قالت مصادر إخبارية معارضة إن كل من روسيا وقوات الأسد صعدا من قصفهما الجوي والبري، صباح اليوم الأحد، على عدة مناطق من أرياف اللاذقية وإدلب. وأكدت  شبكة "الدرر الشامية" المعارضة نقلا عن مصادرها  في إدلب أن الطيران الحربي الروسي استهدف بعدة غارات قرية البرناص بريف إدلب الغربي و الكبينة بريف اللاذقية الشمالي. ونقلت الشبكة عن  مصادر ميدانية أن غارات جوية روسية استهدفت قرى الصقيعات وبوغاز وأوبين بريف جسر الشغور الغربي، وبلغ مجموع الغارات ثلاث عشرة غارة. وأضافت المصادر أن ما يزيد عن 150 قذيفة مدفعية أطلقتها معسكرات قوات الأسد في معسكر جورين غربي حماة، باتجاه قرى السرمانية والقاهرة والعنكاوي وخربة الناقوس بسهل الغاب وكفريدين وحلوز غربي إدلب، وشحرورة وبرج زاهية وكبينة وبرج الحياة شمال اللاذقية. وتخضع منطقة إدلب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا في آذار من العام الفائت، إلا أن قصف قوات الأسد وروسيا على المنطقة لم يتوقف طيلة تلك الفترة، عبر الاستهداف المتقطع من قبل سلاح الجو والصواريخ الأرضية والمدفعية.