بدأوا بالسرقة وانتهوا بالقتل مروراً بمحاولة الاعتداء الجنسي..فنالوا عقوبة الاعدام

قاسيون – رصد أفادت مصادر النظام السوري, بأن المحكمة العسكرية التابعة للنظام  بحلب, حكمت بالإعدام على  ثلاثة مجرمين, أقدموا على قتل شخص وسلبه سيارته بهدف نقل مسروقاتهم.وأشارت المصادر, إلى أن القصة بدأت عندما اتفق الشقيقان "خ، م" و "ع، م" وصديقهما "م، ي" على سرقة أثاث منازل خالية من سكانها في منطقة دير حافر بريف حلب, فأخذوا بالبحث عن شاحنة لنقل مسروقاتهم وعندما شاهدوا إحدى الشاحنات يقودها شخص يدعى "أ، ح" وبرفقته قريبته "ح، خ" وأطفالها, انتحلوا صفة دورية أمنية وطلبوا من ركاب الشاحنة النزول. وقاموا بأخذ جميع الموجودين في الشاحنة, إلى منزل مهجور قرب المدينة الصناعية,وأضافت المصادر, أن  أحدهم قام باصطحاب السائق لإحدى غرف المنزل الفارغة, وأطلق عليه 4 رصاصات ليلفظ أنفاسه الأخيرة. وبعد ذلك حاول أحدهم التحرش بقريبة السائق, لكنها تمنعت وتدخل شريكه ليردعه عنها, فاكتفى بسلبها أساور بحوزتها "اعتقد أنها ذهب " وبعد فترة قصيرة قرروا تركها مع أطفالها بحال سبيلهم, كونهم بحاجة للشاحنة فقط .وبعد أن تركوها لجأت لأحد المنازل القريبة في المنطقة, وأبلغت سكانها ما حصل, وأرشدتهم لمكان المنزل المهجور’ فعثروا على جثة السائق في أحد الغرف. وقالت المصادر انه من خلال البحث والتحري, والتحقيق المستمر تم إلقاء القبض على القتلة, وبالتحقيق معهم اعترفوا أنهم أقدموا على قتل السائق وسلبه الشاحنة, كونهم بحاجتها لنقل ما سلبوه من منطقة دير حافر. وبمتابعة التحقيق تم استدعاء السيدة " "ح،خ" لقاعة المحكمة العسكرية التابعة للنظام بحلب, لتروي تفاصيل ذاك اليوم, وتتعرف على الفاعلين, وما كان دور كل واحد منهم فعله ودوره . وأصدرت المحكمة العسكرية التابعة للنظام  حكم الاعدام, بحقهم ونفذت الحكم لينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم, وليكونوا عبرة لغيرهم.المصدر : صاحبة الجلالة الموالية