بينهم لواء وعميد مصرع ضباط وعناصر من قوات الأسد بظروف غامضة

قاسيون – رصد رصدت  مواقع إخبارية معارضة, مقتل عدد من عناصر وضباط قوات النظام بظروف غامضة في مناطق مختلفة من سوريا. ونعت صفحات موالية للنظام حسب ما رصدت شبكة شام الإخبارية  عددا من الضباط برتب عسكرية وعناصر من ميليشيات النظام. وذكرت مصادر إعلامية موالية إن اللواء "ناصر علاء سلامة"، قتل إلى جانب 3 عناصر إثر انفجار عبوة ناسفة، وينحدر "سلامة"، القيادي في جيش النظام من محافظة طرطوس الساحلية.وفي سياق متصل لقي العميد "هيثم عبود رسوق"، مصرعه بظروف غامضة وينحدر من قرية "بيت عانا"، بريف محافظة اللاذقية غربي سوريا، فيما لقي متزعم ميليشيا تابعة ل"معراج اورال"، يدعى "وضاح صالح يوسف" في مدينة حلب يوم أمس، وينحدر من ريف مدينة جبلة، وبحسب النعوة المتداولة فإنه توفي إثر مرض عضال. كما قتل النقيب "أحمد حسن حماد" المنحدر من جبلة - قرية الحويز، إلى جانب "محسن صالح رجب" بظروف مرضية وفق صفحات موالية إلى جانب "سلمان عيسى العبود"، الذي قالت إنه غرق في بحيرة قطينة وينحدر من ريف حمص الغربي.في حين نعت قيادة ميليشيات ما يُسمى بـ"قوات لواء القدس"، عدد من عناصرها وذكرت منهم "محمد ماجد المهنا و جمعة هلال المحيسن محمد إسماعيل النعيمي"، الذين قالت إنهم قتلوا في 9 أيار الجاري، أثناء عملية لهم في جبال العمور شرق السخنة بريف حمص. إعلام معارض