ايكونوميست: المرشحة فاتن نهار تعتبر محظوظة برفض ترشحها للانتخابات الرئاسية ...لكن لماذا؟

قاسيون – رصد اعتبرت  صحيفة ذا ايكونوميست, أن المرشحة السورية فاتن نهار كانت محظوظة برفض ترشيحها للانتخابات الرئاسية في سوريا. وقالت الصحيفة في تقرير لها حول الانتخابات الرئاسية, التي سيجريها النظام السوري في ال 26 من الشهر الجاري,  إنه لا يحتاج المرشحون لمنصب الرئيس غالبا إلى مقدمة، فالترشح لمنصب الرئيس هو حجر الزاوية في مسيرة مهنية طويلة وناجحة في نظر الجمهور، لكن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لفاتن علي نهار، التي يبدو أنها وجدت الطموح في وقت متأخر من حياتها. وأضافت الصحيفة بحسب تقرير ترجمه موقع تلفزيون سوريا المعارض  أن السيدة  "نهار"، على ما يبدو استمتعت بدورها عندما وُضعت في دائرة الضوء. فقدمت نفسها في مقابلة مع قناة إخبارية روسية، كما انتشرت لها صفحة في فيس بوك، زُعم أنها موقع حملتها على الإنترنت، حيث ورد فيها خطة لإطلاق "مهمة فضائية سورية" بحلول عام 2025 ، في الوقت الذي يكافح فيه سائقو السيارات السوريون للعثور على البنزين لسياراتهم. وأردفت الصحيفة بالقول لكن للأسف، سرعان ما توقفت طموحاتها في الثالث من أيار، حيث وافقت المحكمة العليا في سوريا على اثنين فقط من المرشحين من أصل قائمة ضمّت 50 مرشحاً تقدموا بطلبات للترشح أمام بشار الأسد. ولم يكن اسمها في القائمة. وتنهي الـ "ايكونوميست" بالقول: ربما يجب أن تعتبر نفسها محظوظة، فبعد ساعات من صدور قرار المحكمة، سرّب النظام صوراً عارية لأحد المنافسين المعتمدين.