صحيفة عبرية: السوريون يبيعون أعضاءهم في سبيل الهجرة

قاسيون_رصد

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، أنه في حين بدأت بعض الدول الأوربية بتحريك ملفات إعادة اللاجئين إلى بلادهم ثمة سوريون في داخل البلاد يبيعون أعضاءهم في سبيل الهجرة.

وقالت الصحيفة: " على الشبكات الاجتماعية و على ألواح الإعلانات وأعمدة الكهرباء في سوريا، يمكن أن تجد إعلانات يعرض فيها المواطنون التبرع بأعضائهم. ولكن من الواضح للجميع أنهم ينوون بيعها".

وأضافت بأنه يتم فصل الأعضاء في عيادات خاصة، وحتى في بيوت خاصة، ويتم نقلها على الفور إلى وكلاء في تركيا ومن هناك إلى زبائن في دول أوروبا ودول الخليج. عدد من "المتبرعين" يفعلون ذلك لتجنيد المال للهجرة من سوريا.

ولفتت إلى أن آخرون يفعلون ذلك للتهرب من الخدمة العسكرية. القانون في سوريا لا يسمح بتجنيد شخص بكلية واحدة، لكن مؤخراً صدر تعديل بحسبه من لم يخدم الخدمة العسكرية لا يسمح له بالتبرع، حتى لو تعلق الأمر بتبرعه لأحد أبناء العائلة".

وأشارت إلى أن أغلبية المتبرعين، الذين لا يعرف عددهم، يتبرعون بسبب الضائقة الاقتصادية، في حين أن الحل الجزئي للضائقة، الذي كان متاحاً إلى ما قبل ثلاث سنوات، وهو الهجرة إلى دول أوروبا أو تركيا، لم يعد ذا صلة مثلما كان في السابق.