الكشف عن تورط حافظ الأسد في هجرة يهود سوريا إلى فلسطين المحتلة

قاسيون – رصد كشفت  صحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية عن فضيحة تتعلق باتفاق حافظ الأسد مع حاخام يهودي كبير لتسهيل هجرة اليهود من سوريا وتوطينهم في فلسطين المحتلة.وقالت الصحيفة حسب ما نقل موقع الدرر الشامية المعارض : "إن حادثة وفاة الحاخام اليهودي الكبير أبراهام حمراء الذي يعتبر الأب الروحي لليهود السوريين واللبنانيين، تسببت في كشف في تواطؤ حافظ الأسد  في تسهيل هجرة اليهود من سوريا  نحو فلسطين المحتلة للاستيطان فيها". ونعى الإسرائيليون السوريون واللبنانيون وفاة زعيمهم الروحي الحاخام أبراهام حمراء، وذكروا في نعيه أنه  عمل مع حافظ الأسد للسماح لليهود في سوريا  بالهجرة إلى إسرائيل.وأكدت الصحيفة أن "حمراء"  لعب دورا رئيسيا وحاسما في عملية نقل اليهود من سوريا  إلى إسرائيل عبر بلد ثالث. وولد حمرا في دمشق عام 1943، وعمل لمدة عامين كمدرس في مدرسة يهودية محلية قبل أن يصبح مديرها عام 1963. انضم في عام 1970 إلى لجنة الجالية اليهودية المحلية، وفي عام 1972، أصبح نائب كبير الحاخامات، قبل أن يصبح الحاخام الرئيسي عام 1976.  كما شغل حمراء خلال سنواته الأخيرة في سوريا، منصب رئيس الجالية اليهودية.وبحسب الصحيفة، انتهز حمراء عقب وصوله إلى إسرائيل الفرصة لجلب العشرات من كتب التوراة القيمة والكتابات القديمة. وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" كشفت في آب الماضي أن حمراء لعب الدور الرئيس في جلب مخطوطات عبرية من سوريا عرفت باسم "تيجان دمشق".