نهاية مأساوية لثلاثة أطفال لفظوا أنفاسهم داخل سيارة بسبب الحرارة الشديدة

قاسيون – رصد أفادت مصادر إخبارية بأن العاصمة العراقية بغداد سجلت حادثة مأساوية الجمعة ، راح ضحيتها 3 أطفال ماتوا خنقاً داخل سيارة دون أن يشعر أحد بوجودهم.وانتشرت صور ومقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر الأطفال الثلاثة وقد فارقوا الحياة وسط صراخ من قبل ذويهم. وتُظهر الصور طفلين يتصبب العرق منهما على كرسي السيارة، فيما يظهر طفل آخر وقد سقط على وجهه في أرضية السيارة. ونقل موقع "رووداو" عن قائد شرطة بغداد اللواء الركن ماجد فالح موسوي، قوله: إن التحقيقات جارية حول الواقعة. وعزا اللواء موسوي الحادثة للإهمال، ولم يرجح وجود شبهة جنائية وراء الواقعة، فيما ذكر نشطاء عراقيون أن الحادثة وقعت عندما كانت عائلات الأطفال منشغلة بنقل أثاث منزلهم بغية تغيير المسكن الذي كانوا يعيشون فيه، مشيرين أن الضحايا هم أخ وأخت وقريبهم. إلى ذلك، أفاد مصدر مقرب من عائلة الضحايا لوكالة "فرات نيوز" المحلية بأن "الأطفال وهم اثنان أشقاء وأحد أقاربهم ذهبوا ظهر الجمعة للتسوق من أحد المحلات القريبة التي تبعد عن منزلهم مسافة شارعين".وأضاف أنه أثناء عودتهم وجدوا سيارة غير مقفلة الأبواب مركونة داخل قطعة أرض سكنية في منطقة البلديات شرق العاصمة ليصعدوا بداخلها ما أدى إلى اختناقهم ووفاتهم بعد ذلك نتيجة حرارة الجو وعدم قدرتهم على فتح أبواب السيارة. وتابع  المصدر حسب ما نقل موقع اورينت نت المعارض أن "صاحب السيارة قال إنه أراد التسوق لوجبة الإفطار فتفاجأ بوجود الأطفال المتوفين داخل سيارته"، مشيراً إلى أنه تم التنازل وعدم رفع أي شكوى ضد صاحب السيارة والتنازل تم عن طريق عم والد الأطفال اللواء عبد الحسين العبوسي مدير القانونية بجهاز مكافحة الإرهاب".