اعتداء بالضرب على طبيبة وطبيب في مشفى تابع للنظام بحمص

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر موالية أن طبيبين في مشفى الباسل التابع لحكومة النظام، تعرضا للضرب والشتم من قبل مرافقي مريض بقسم الإسعاف.

وفي تصريحات لمدير صحة حمص الدكتور "مسلم أتاسي"، عبر برنامج المختار على إذاعة المدينة إف إم قال فيها: إن القصة بدأت عندما وصل المريض يعاني من أعراض كريب برفقة شخصين لقسم الإسعاف، وطلبت الطبيبة المقيمة له صورة صدر، وكونه قسم إسعاف حدث بعض الازدحام ما أدى لحدوث ملاسنة بين أحد المرافقين والطبيبة التي تعرضت للشتائم.

وأضاف أن زميلها الطبيب تدخل ويتعرض للشتم والضرب أيضاً، ما أدى لإصابته بكدمات وجروح.

وأشار مدير الصحة إلى أن المريض ومرافقيه غادروا المشفى بعد الحادثة فوراً، في حين تم الاتصال بالشرطة وتنظيم ضبط بالحاثة، ويتم العمل لمعرفة ملابسات الموضوع.

واستنكر مدير صحة حمص في حكومة النظام، هذه الحادثة، وقال: «نحن ككوادر طبية موجودون بالخدمة على مدار 24 ساعة، والمفروض ألا تحصل مثل هذه الحوادث وألا تكون لغة العنف هي اللغة المتداولة في المستشفيات».

ولفت إلى أنه تم الطلب من قائد الشرطة وضع مفرزة شرطية مدنية على باب المشفى، كإجراء احترازي خاصة أنه يراجع قسم الإسعاف الكثير من حوادث السير وإطلاق النار وغيرها وهذا يتطلب الحرص والحذر.

يذكر أن حوادث الاعتداء على الأطباء والكوادر الطبية في المستشفيات، تكررت مؤخراً في وقت تعاني فيه المناطق الخاضعة لسيطرة النظام من إنفلات أمني مختلف الحدة في غالبية المناطق.