توقعات باستقالة ظريف بعد تنمر خامنئي عليه

قاسيون ـ رصد

وجه المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، اليوم الأحد، انتقادات لاذعة إلى وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، عقب قضية تسريبه الصوتي، ما أثار توقعات واسعة لاستقالته.

وقال الباحث في الشؤون السياسية، محمد صالح صدقیان، عبر "تويتر" تعليقا على تصريحات خامنئي: "المرشد الإيراني، علي خامنئي، يشن هجوما لاذعا على وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، على خلفية تصريحات أدلى بها بشان دور قاسم سليماني وفيلق القدس في الإقليم. تكهنات باستقالة ظريف خلال الساعات القادمة. وإذا ما تم ذلك فإن مفاوضات فيينا ستؤجل إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية وتشكيل الحكومة الجديدة".

بدوره، كتب الناشط السياسي الإصلاحي، حسين رزاق: "كان ظريف يرغب أن يصبح مصدق، لكنه لم يصبح حتى زاهدي. 42 عاما خدم إيران ويده على صدره لكنه حذف من الساحة السياسية للجمهورية الإسلامية بتصريح واحد. لقد انتهى".

وفي مقابلة بثتها "إيران إينترنشنال" الفضائية الناطقة باللغة الفارسية ومقرها في لندن في أواخر أبريل، قال ظريف إن نفوذه في السياسة الخارجية الإيرانية "صفر"، منتقدا مدى تأثير الحرس الثوري وخاصة سليماني على دبلوماسية بلاده.

وأثار التسجيل المسرب، الذي يلقي ضوءا نادرا على العلاقة بين الحكومة والحرس الثوري القوي، غضب المحافظين في إيران الذي وصفوا التسريب بأنه "عمل من أعمال التجسس"، وطالب عدد من المشرعين باستقالة ظريف، الذي تولى منصب وزير الخارجية عام 2013.