الأسد يضع يده على المساعدات الإماراتية لطرحها في الأسواق

قاسيون_متابعات

كشفت مصادر محلية أن المساعدات الإماراتية التي وصلت إلى إلى سوريا قبل 3 اسابيع ضمن مشروع لمساعدة دول كثيرة بالعالم، لم تصل إلى مستحقيها من الشعب السوري.

وقال موقع "كلنا شركاء" إنه بعد تفريغ الحمولة صدر توجيه من رئاسة الجمهورية ان تذهب الحمولات إلى شركة ((ليو )) وشركة الفوز بفرع طرطوس، بسبب أن الدعم الإماراتي ذو نوعية جيدة، فالرز ينزل كله للبيع بالسوق بسعر الكيلو 7000 ل س للهندي نوع بسمتي والأمريكي ب 3700 ل س.

أضاف المصدر أن مادة السكر والطحين فيتم تعبئته لصالح المؤسسة السورية للتجارة، أما رب البندورة والشاي فيذهب لشركة "ليو"، و"90 %" من كامل الدعم يباع ويعود ريعه لصالح مؤسسة التنمية التابعة لاسماء الاسد، ويتم توزيع 10 % فقط في الدعم المجاني.

وأكد الموقع أن القائمين على تفريغ وقلب البضاعة هم من شركة ليو في جبلة والفوز والقاطرجي وسكر على طريق طرطوس_ حمص.

يذكر أن طائرة مساعدات إماراتية وصلت إلى مطار دمشق الدولي، تحمل مساعدات طبية وغذائية في 8 من نيسان الفائت ضمن حملة إماراتية لمساعدة دول كثيرة بالعالم.