صحيفة إسبانية: الأسد يستعد لأن يكون خصم نفسه بعد إبعاد معارضيه من الانتخابات

قاسيون_رصد

أفادت صحيفة "البايس" الإسبانية إن رئيس النظام السوري بشار الأسد يستعد في الانتخابات القادمة لأن يكون خصم نفسه.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي ترجمه موقع "عربي21"، إن "الأسد" فاز في الانتخابات الرئاسية السورية السابقة بنسبة 89 بالمئة من الأصوات، ولكنه خسر الحرب. وبعد مرور سبع سنوات، يأمل "الأسد" في إقامة استفتاء شعبي مرة أخرى.

وأشارت إلى أن المرشحين الآخرين، بمن فيهم امرأتان لأول مرة، الذين تحدوه نظريا في صناديق الاقتراع ليست لهم أية دراية حول ملف مواجهة نقص الغذاء وانخفاض قيمة الليرة بنسبة 100 بالمئة مقابل الدولار أو نقص الوقود في بلد يزخر بالحقول النفطية.

وأضافت أن رئيس النظام السوري يتمسك بالدستور الحالي من أجل حق النقض ضد مرشحين مشاركين في الثورة التي اندلعت ضده سنة 2011.

ولفتت إلى أنه من بين الشروط العبثية، مطالبة المرشح مثلا بالإقامة في البلاد خلال العقد الماضي أو الحصول على موافقة 35 نائبا في البرلمان.

بالإضافة إلى ذلك، سيقع تدقيق وثيقة خروج 5.5 ملايين لاجئ، كما لن يقع تخصيص هيئة انتخابية لأغلبية يبلغ تعدادها 6.7 ملايين مواطن نزحوا من منازلهم بسبب الحرب.

واكدت بأنه سيتم استبعاد الثلاثة ملايين سوري المحاصرين في محافظة إدلب، آخر معقل للمعارضة، وأكثر من مليونين في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد. ولن يتم دعم الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى الشهر المقبل بالمشاركة إذا ما حصل إبعاد أكثر من نصف التعداد عن صناديق الاقتراع.