منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتخذ قراراً غير مسبوق ضد نظام الأسد

قاسيون – رصد جردت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نظام الأسد من حق التصويت بعد تأكد مسؤوليته عن استخدام الغازات السامة في حربه ضد المدنيين، وانكشاف زيف مزاعمه بتسليم مخزوناته من تلك الأسلحة.وأفادت وكالة رويترز، اليوم الأربعاء، بأن غالبية الدول الأعضاء في المنظمة أيدوا قراراً يقضي بإلغاء امتيازات نظام الأسد على الفور. وأوضحت أن القرار حصل على تأييد 87 صوتًا مقابل معارضة 15 دولة، فيما امتنعت 34 دولة عن التصويت من أصل 136 دولة مشاركة.وبحسب الوكالة، تقدمت 46 دولة عضو بالمقترح بما في ذلك بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، في حين كان من بين الرافضين له روسيا وإيران ونظام الأسد. وعلى الرغم من رمزية القرار إلى حد كبير، فإن هذه الخطوة ترسل إشارة سياسية إلى النظام مفادها أن انتهاك اتفاقية الأسلحة الكيميائية في ساحة المعركة أمر غير مقبول، وفقاً للوكالة.وقال ممثل هولندا في المنظمة في تغريدة، على تويتر، إن القرار يبدي "رفضا واضحا لاستمرار استخدام وحيازة الأسلحة الكيميائية". وفي 6 من نيسان الحالي، أكدت الممثلة الأممية السامية لشؤون نزع السلاح ايزومي ناكاميتسو، خلال جلسة لمجلس الأمن حول برنامج الأسلحة الكيميائية في سوريا أن إعلان النظام إنهاء برنامجه الكيميائي “غير دقيق وغير كامل”.وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حسب راديو الكل المعارض رفضت في 11 من أيلول الماضي، إغلاق ملف نظام الأسد الخاص بالعثور على مواد كيميائية يمتلكها داخل سوريا، وذلك خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، لمناقشة تنفيذ القرار 2118 الخاص ببرنامج نظام الأسد للأسلحة الكيميائية.